midland refineries company

منتدى علمي عملي يختص بالامور العلمية الهندسية والعامة والثقافة والترفيه خدمي بالنسبة لطلاب العلم ولباحثين عن فرص العمل ومتطلع نحو المستقبل بنظرة تفاؤلية وبجهود الشباب وبخبرة ذوي الكفاءة .


    علي الوردي

    شاطر

    عبد الحق

    عدد الرسائل : 136
    العمر : 58
    تاريخ التسجيل : 15/08/2010

    علي الوردي

    مُساهمة  Ø¹Ø¨Ø¯ الحق في الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 1:24 pm

    علي الوردي



    هو علي حسين محسن عبد الجليل الوردي ... ولد في بغداد ، حي الكاظمية في عام 1913 من عائلة متوسطة المستوى المعيشي، حيث عمل أبوه عطاراً في الكاظمية ، وقد شارك الوردي أباه في عمله هذا حينما ترك الدراسة التقليدية (الكتاتيب) التي كان قد التحق بها كعادة معظم أبناء جيل تلك المرحلة ولقلة المدارس النظامية ... وقد كان العراق وقتها جزءاً من السلطنة العثمانية وبعد إنهيار حكم السلطنة في العراق بعد دخول القوات البريطانية إليه إبان الحرب العالمية الأولى (1914-1918) ، فقد عاد الوردي إلى الدراسة ولكن هذه المرة من بابها الواسعة ، حيث دخل مدرسة نظامية وهجر دراسة الكتاتيب ...

    يجد الوردي في إنهيار حكم الدولة العثمانية في العراق والمنطقة أفقا وفتحا جديدا أدخل معه الكثير من مدخلات الحضارة إلى العراق ومنها إنتشار هذا النوع من التعليم الحديث ، والذي لولاه لكان الوردي عطارا مثل أبيه كما ذكر ذلك في أكثر من مناسبة ...


    عمل الوردي معلما لمدة سنتين بعدها بعد تخرجه من الدراسة الإعدادية ، سافر بعدها ليدرس في الجامعة الأمريكية في بيروت ، ثم جامعة تكساس في أميركا حيث نال شهادة الماجستير في عام 1947 في علم الإجتماع ، ثم تحصل في عام 1950 على الدكتوراه من نفس الجامعة ونال تكريم حاكم الولاية شخصيا بعد أن تفوق بإمتياز ...


    عاد إلى العراق بعد تخرجه وعمل بقسم علم الإجتماع في جامعة بغداد وكان من رواد القسم ورواد علم الإجتماع في العراق ... تدرج في وظيفة التدريس حتى منح لقب "أستاذ متمرس" في جامعة بغداد وهو لقب يمنح للمتفردين في تخصصاتهم وطول مدة خدمتهم ... تقاعد عن التدريس في عام 1972 ، وهو في أوج عطائه العلمي، وتفرغ للتأليف وإلقاء المحاضرات في بعض المؤسسات العلمية ومنها معهد البحوث والدراسات العربية الذي كان مقره في بغداد ...


    كانت معظم طروحاته التي ملأت كتبه والتي يلقيها في محاضراته تزعج السلطة الحاكمة في بغداد ، الأمر الذي دعى بها إلى التضييق عليه تدريجيا وإبتداءا من سحب لقب أستاذ متمرس المشار إليه ووصولا إلى سحب معظم كتبه من المكتبات وحضرها على القراء بداعي ما أسموه "السلامة الفكرية" ، ومرورا بمحاولات تهميشه وإفقاره ماديا وهو ما آل إليه حاله حيث مات في شهر تموز عام 1995 ، بسبب المرض رغم العلاج الذي تلقاه في المستشفيات الأردنية وعلى نفقة السلطات الأردنية كما أشيع وقتها ، وقد أقيم له تشييع محتشم غاب عنه المسؤولون وجازف من حضره من المشيعين ...


    إستفاد الوردي من طروحات إبن خلدون كثيرا وأعتبره منظر حقيقي ودارس متمعن للمجتمع العربي في تلك الفترة ، وكان إبن خلدون موضوع إطروحته للدكتوراه ...

    من أشهر مؤلفاته :

    وعاظ السلاطين



    مهزلة العقل البشري



    منطق إبن خلدون




    خوارق اللاشعور




    إسطورة الأدب الرفيع




    شخصية الفرد العراقي


    لمحات إجتماعية من تاريخ العراق الحديث ... الجزء الأول


    لمحات إجتماعية من تاريخ العراق الحديث ... الجزء الثاني


    لمحات إجتماعية من تاريخ العراق الحديث ... الجزء الثالث


    لمحات إجتماعية من تاريخ العراق الحديث ... الجزء الرابع


    لمحات إجتماعية من تاريخ العراق الحديث ... الجزء الخامس


    لمحات إجتماعية من تاريخ العراق الحديث ... الجزء السادس
    ]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 3:09 am